ريفي من الضنيّة: لن نقبل بالشراكة بين سرايا المقاومة وسرايا المقاولة

افتتح اللواء اشرف ريفي عصر اليوم مكتباً انتخابياً في محلّة السفيرة قضاء الضنية وكانت له هذه الكلمة:
“لابد في البداية ان نقل اليكم تحية كبيرة من صخور قلعة طرابلس الى صخور السفيرة الحبيبة قبل ان ابدا كلامي لابد ان اوجه تحية كبيرة الى الاخ سهل اليخني وكذلك الى كل شاب من شبابه الذين ساهموا في هذا اللقاء اوجه تحية كبيرة الى الاخ عمار حيدر والى زوجته الكريمه والى كل فرد من السفيرة الكريمة، انها فاتحة تحركاتنا للقيام بالواجب وليس الوصول الى المنصب, القيام بالواجب نحو اهلنا ونحو وطننا وسنكون مسؤولين امام الله اولا وامامكم ثانيا. اوجه تحية كبيرة الى كل عائلات السفيرة الحبيبة التي تربطنا معهم علاقه مصاهرة واخوة دائمة.
يقول الله في كتابه (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ 

هذه هي فلسفة القيادة في الاسلام ولن نكون فظين معكم و سنشاوركم في كل الامور. تدركون جيدا ان لله رجالا اذا ارادوا اراد, في الامن اردنا واقمنا الامن وفي السياسه اردنا ان شاء الله وسنحافظ على وجودنا وحقوقنا وعلى هويتنا شاء من شاء وابى من ابى.
الامن ، الطبابة، التعليم، الخدمات، الطرقات، الكهرباء و المياه حق لنا و هي واجبات على الدوله اللبنانيه، والمستغرب ان هناك من يريد ان يتكرم علينا بالامن ،حزب الله يقول سيروا في مشروعي واعطيكم الامن، هذا الامن المشروط نرفضه.

نحن كنا ضد التسوية الرئاسية لانها تقود الى هيمنة المشروع الايراني على الوطن وبعد مرور سنة مما حذرنا منه وصلنا اليه ومن تعاون في هذه التسوية الرئاسية مسؤول امام الله وامام كل فرد في هذا الوطن، لا نقبل ان يكون لبنان ولاية من المشروع الايراني, نحن لبنانيون اولا و عرب ثانيا وسنبقى لبنانيين وسنبقى عرب شاء من شاء وابى من ابى.
لن نقبل بالامن المشروط، نحن دعاة الامن ودعاة الاستقرار فلا امن الا بواسطة الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي ولن نعطي الشرعية لسلاح حزب الله الذي اختبأ وراء القضية الفلسطينية، وفيلق القدس الذي اسسته ايران وحارب في كل الاماكن الا في القدس. رفضنا الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل سمعنا كل الاصوات ولم نسمع صوت فيلق القدس كفى كذبا كفى تدجيلا كفى نفاقا !!
من هذه البلدة اقول للقدس الحبيبة انت عاصمة فلسطين العربية وعاصمه الاديان السماوية ، باسمكم اسمح لنفسي ان اوجه تحية كبيرة الى اهلنا في فلسطين لنقول لهم نحن الى جانبكم نحن مع كل قرار يتخذه الشعب الفلسطيني ونعلم ان غاية الفلسطينيين ان يعودوا الى وطنهم وان تكون القدس عاصمة لهم وستكون ان شاء الله.
في السياسة اللبنانية نحن على مسافة اشهر من الانتخابات النيابية, هذه السلطه التي تدعى انها تحترم الاستحقاقات الدستورية لم تحترم الانتخابات الفرعية وكان هناك شغور في مركزين في طرابلس وشغور في مركز في كسروان نعم مر الزمن على هذا الاستحقاق ولم نسمع صوت وزير الداخلية ولم نسمع صوت اي مسؤول ونحن نحملهم مسؤولية الهروب من هذا الاستحقاق الانتخابي. نحن كنا جاهزون للمشاركة في الانتخابات الفرعيه ولكن السلطة اعتبرت نفسها كالنعامة اخفت رأسها و لم تقم بواجبها مخافة هذا الاستحقاق، اليوم تعطي اشارات الى انها جادة في الانتخابات النيابيه نامل ان تكون هذه الاشارات صادقه ولا تهرب السلطة كما هربت سابقا في التجديد الاول لمجلس النواب ثم التجديد الثاني والثالث والهروب من الانتخابات الفرعية وسيتحمل كافه الهاربين من هذا الواجب مسؤوليتهم في صناديق الاقتراع ان شاء الله.
والى من قال ان حزب الله لديه السلاح ولكن لا يستعمله في الداخل نقول له لا لقد استعمله في الداخل و وجهه الى صدور اهلنا في بيروت واستعمله في اغتيال قادتنا ابتداءا من الشهيد الكبير رفيق الحريري, لم يستشهد رفيق الحريري بسلاح وسام الحسن او وسام عيد انما استشهد بمتفجرات حزب الله، لنقول الامور كما هي وكفى خوفا و انبطاحا امام حزب الله.
مستحيل ان نقبل بالشراكة بين سرايا المقاومة وسرايا المقاولة واعني ما اقول من اراد ان يحقق مصالح شخصيه على حساب مطالبنا سيتحمل المسؤولية التاريخية. ونسمع بين الحين والاخر عن تحالف خماسي تقيمه السلطة للفوز في الانتخابات خوفا على نفسها من الشعب ,سنخوض الانتخابات كيف ما كان, لقد خضنا تجربة في انتخابات البلدية وقد كان هناك تحالف سباعي في طرابلس وخسر امام ارادة اهل طرابلس وسنغلب هذا التحالف الخماسي والسداسي والسباعي ان شاء الله.
للسياسيين نقول هذه التحالفات سترتد سلبا عليكم, هناك تكافؤ في القوى الشعبية, الحزب الذي يذهب الى موقع يناقض مسيرته ويناقض اهله سيرتد عليه فتضعف شعبيته.
الناس معنا وسنبقى مع اهلنا شاء من شاء وابى من ابى و سنفاجئ الجميع كما فاجأناهم الانتخابات البلدية، ولن نكون الا لبنانيين وعرب وباسمكم اوجه تحية الى المملكة العربية السعودية، وضعنا عمدا اعلام المملكة العربية السعودية و صور جلاله الملك و ولي العهد لنقول نحن نرفض المشروع الايراني وبكل وقاحة ارسل وزير الداخلية من يحرق صورة ليبرر الى نفسه انه اصدر قرارا بنزع اليافطات والصور، لذا نقول له هذه الصور في صدورنا وفي قلوبنا ويوم نريد ان نعيدها سنعيدها شاء من شاء وابى من ابى.
نحن في جهوزية كاملةللانتخابات , بنينا الماكينة الانتخابية واخذنا العبرة من الانتخابات البلدية نعرف ما هو مطلوب منا لنخوض الانتخابات.
قلنا لاخواننا في الخليج, ومن خلفيتي الامنية عليكم ان تعيدوا النظر في الاستراتيجيات التي تعملون بها، هناك من يقايض الرياض بصنعاء ونحن نقول ان الرياض يجب ان تكون مقابل طهران ويجب ان لا تقبلوا الا ان تكون طهران مقابل الرياض. طهران راس الافعى التي ساهمت في خلق القاعدة وساهمت ايضا والنظام السوري في خلق داعش وكلنا يذكر عندما اتهم نور المالكي بشار الاسد بارسال السيارات المتفجرة الى العراق، دائما المجموعات الارهابيه تخلقها انظمة مخابراتية ثم تكبر لتصبح كانها شركة مساهمة تساهم فيها الاجهزة المخابراتية للدول الكبرى والصغرى.
نتهم النظام وطهران بخلق داعش وكلنا يتذكر حزب الله عندما ساعد داعش و امن لهم الباصات لنقلهم الى خارج الحدود اللبنانية وكيف ناشد المجتمع الدولي ليفتح للقافلة الطريق عندما اعترضت طائرات التحالف طريق هذه القافلة بعد ان طردهم الجيش اللبناني البطل من جرود البقاع الذي كان على قدر المسؤوليه وكان بامكانه فعلا ان يحارب داعش ويطردها من الاراضي اللبنانية.
نشكر الله ان القانون الجديد مع كل عيوبه والذي فصّل على قياس حزب الله اعاد النسيج الاجتماعي ليتوحد في دائرة انتخابية واحدة، طرابلس و الضنيه شعب واحد وكذلك طرابلس والمنية.
يتبجح الوزير جبران باسيل الطفل المدلل والطفل المعجزة و”يربحنا منية” بانه افتتح في طرابلس محطة للتحويل و التي استغرقت 7 سنين وهي من المفترض ان تستغرق سبعه اشهر، اقول لجبران باسيل لقد استلم حزبك مسؤولية وزاره الطاقه والكهرباء اكثر من اثنا عشر عاما و العجز تجاوز ال 26 مليار دولار بسبب التيار الوطني، هذه اموال اولادنا و سنحاسبهم عليها كما فعل محمد بن سلمان لنعيد الاموال الى الخزينة اللبنانية.

هذه المليارات تذهب الى جيوب مافيات الكهرباء، حاجة لبنان اليوم الى 4000 ميجا واط والتي تكلف كحد اقصى 4 مليار دولار, اين هي المسؤولية المالية وتقولون اننا اذا اتهمناكم بالفساد سنحولكم الى المحاكم “اذا كنتم رجالاً حولونا الى المحاكم”!
نحن نقول ان التيار الوطني الحر و جبران باسيل مسؤولين عن سرقه 26 مليار دولار وهذه اموال اولادنا وبعد الانتخابات سنطالب بمحاكمة الفاسدين. هناك ثنائي فساد في هذه الجمهوريه يعقد الصفقات ويريد ان يسير بمشروع سياسي على وقع الصفقات وانا قلت علنا لا نقبل بسرايا المقاومة وحلفها مع سرايا المقاولة. نحن مسؤولون لا نباع ولا نشترى ، في الامن لم نباع او نشترى انا والشهيد الحسن و كان لدينا الجرأة ان نحارب المخابرات الاسرائيلية و ان نفكك 33 شبكة تجسس، انا و الشهيد اخذنا قرار بتوقيف ميشال سماحة و نعرف انه مستشار بشار الاسد و هي احد اسباب استشهاد وسام الحسن و محاولة اغتيالي .

الجمهورية اللبنانية بحاجة الى رجال لديهم احساس بالمسؤولية الوطنية و ليس لديهم مصالح خاصة، نحن و وسام الحسن لم نقم بأي صفقة بينما الاخر باع و اشترى على حساب حقوقنا و مصالحنا و هويتنا و تاريخنا .
نقول لهم كفى انبطاحا، المنبطح لا يمثلنا والمقاول لا يمثلنا. اقول للنيابة العامة المالية و لوزير العدل الذي لايستحق ان يكون وزيراً للعدل افتح تحقيقاً بخصوص المبلغ الحقيقي و التكلفة لسوق الخضار المقرر اقامته خلف مسجد الخاشقجي اذا كنت شجاعاً، بلدية بيروت اصبحت بلدية للفساد و السرقات للاسف.
الفاسد لا يمثلنا السارق لا يمثلنا المنبطح لا يمثلنا نحن و اياكم جبيننا مرفوع و سنقاتل سويا.”

قسم التحرير- nachitoun.org


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: