اللواء أشرف ريفي : الرد على إنقلاب “حزب الله” يكون بالتضامن الكامل

بحضور نخبة من أهل العلم والفكر والثقافة والإعلام والأدب ، أقامت السيدة فضيلة فتال ندوة تحت عنوان “السيادة والعدالة والديمقراطية” حيث كان اللواء أشرف ريفي خير من يحاضر عن تجربته مع السيادة والنزاهة والديمقراطية .

بداية افتتحت الندوة السيدة فضيلة فتال حيث كانت لها كلمة قالت فيها :

ربما كان ابن هذه المدينة الحزينة، معالي اللواء أشرف ريفي ، قاده الشغف إلى عتباتها ، لينهض بالبيت الطرابلسي سيد الأحجار في وسط الليالي و يمسك باللآلئ المشقوقة في نوافذها ، فتأتي الكلمة منه اليوم خزانة الذهب ، رسالة من يدين وفيَّتين ، مجرى النبع و الدمع ، ويستيقظ فينا و فيها النسيم البارد ، هنا و هناك و هنالك .

لزم معالي اللواء مدينته طرابلس حين كانت محاورها تشتعل وحين كانت جبهاتها تنهمر وأسواقها تفتقر .
نظر إلى مدينته و هي تنزف الشباب وتعاني من حالة ” خلو العرش ” ، و كان لا بد له أن ينبري لطرح الأسئلة العقلانية على أبنائها ومثقفيها وقادة أحيائها وشوارعها . و كان يختار لذلك الوسائل الجيدة والصالحة للوصول إلى نهاية معلومة . وما كنا يومها نعرف نحن ما يوجد في نهاية الطريق .

أيها السيدات و السادة : ثلاثة أقنومات :

” السيادة والعدالة والديمقراطية ” : إنما هي قوام الهوية و المواطنية والدولتية ، فلا هوية لنا بدونها ولا مواطنية ولا إرادة بغير سبلها .

ومعالي اللواء أشرف ريفي ابن الدولة وابن الجمهورية وابن طرابلس ، هو خير من يحدثنا عن قوام هذه الأقنومات الأساسية .

– اللواء ريفي :

بدايةً ، إن ما يجري في البلد هو انقلاب تدريجي على الطائف والدستور والمؤسسات ، ينفذه حزب الله على وقع التهديد و التهويل بالفوضى ، فحزب الله يريد بمشروعه تكريس غلبة داخلية هي الوجه الآخر لوصاية إيرانية تعتبر أن لبنان مجرد ورقة للمقايضة الإقليمية .

‏إن الرد على إنقلاب “حزب الله” يكون بالتضامن الكامل فأقل من هذا التضامن يعني أن الإنقلاب سيأكلنا بالمفرق. المرحلة تستدعي أن نكون على قدر المسؤولية الوطنية، وعلى صعيد الطائفة السنية أن نكون ثابتين على المشروع الذي ننتمي اليه وهو مشروع الدولة مشروع البناء مشروع الإعتدال القوي الذي نؤمن به‏ .

وأضاف ، لقد دعوت القوى السيادية للوقوف صفاً واحداً وكنت ولا أزال أعبر عن قناعاتي الوطنية وعن واجبي تجاه أهلي بمواجهة الخطر المحدق بنا.
أكرر الدعوة فالوقت يداهمنا ولا بد بمرحلة أولى من إعادة تثبيت التوازن بمواجهة مشروع الإنقلاب. من دون ذلك فخطر السيطرة على قرار البلد بشكل نهائي هو خطر موجود‏ .

و تابع ريفي ، نقول لأصدقاء لبنان عربياً ودولياً : سقوط لبنان لا سمح الله بشكلٍ نهائي في حضن إيران، سيعني أنه تحوَّل لوطنٍ أسير ولساحةِ إختبار للمطامع الإيرانية التي تريد تكريس نفوذها، وهذا يشكِّل خسارةً كبيرة إضافية للعالم العربي، وسقوطاً أمام دولة تمارس العنف والفوضى وتفكيك المجتمعات.‏

وأردف ، لبنان هو عضوٌ مؤسس في جامعة الدول العربية وشارك في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتركيبته المتنوعة هي مصدر غنى في هذه المنطقة.

إن خسارة هذا الموقع ليست مجرد سقوط بلد تحت الوصاية بل سقوط تجربة فريدة ونموذج في العيش المشترك بين المذاهب الإسلامية وبين المسلمين والمسيحيين.‏

و ختم ريفي :إن كلمتنا للعالم العربي وللعالم هي أن مسؤوليتكم في الحفاظ على هذا النموذج لا تحتمل أي تردد .

قسم التحرير – nachitoun.org









اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: