ريفي: تدبير مزدوج بين الفساد والسلاح غير الشرعي والمشنوق سرق اصوات اهل طرابلس

على هامش ندوته حول تجربته مع “السيادة والنزاهة والديمقراطيّة” في طرابلس يوم امس اعتبر اللواء اشرف ريفي انّ السلاح غير الشرعي يغذي الفساد والفساد يغطي السلاح غير الشرعي، إذ لا نستطيع ان نبني وطناً الا بالحد الادنى من النزاهة في الادارات والمؤسسات الرسمية، وهناك للاسف من يرفع عناوين مكافحة الفساد وهم في الاساس تقع عليهم مسؤولية الفساد المستشري وتوجّه ريفي لهؤلاء بالقول: “أبعِد صهرك وأبعِد ابن عمّك ومرافقق وغيرهم الذين يحتمون بك قبل ان ترفع شعاراتك الاصلاحية المزيفة”.

وعن تجربته بمكافحة الفساد قال ريفي: “عندما سُئلت عن الاجراءات التي ساهمت بمكافحة الفساد في المديرية العامة لقوى الامن الداخلي كان جوابي عندما أُحصّن نفسي من الفساد اساهم بتقليصه في الادارة العامة بنسبة ٧٠٪؜، لانه عندما يعلم الاصغر مني رتبة انني لست بفاسد وانني اكافح الفساد سيخفي ويُنهي فساده وسيخاف حتماً من المحاسبة، فالقضية هي لدى رأس الهرم فعندما يَصلح يُصلح الهرم وبفساده على الدنيا السلام”، وتساءل ريفي عن وزارة محافحة الفساد التي لم تُعلِن عن اي مخالفة حتى يومنا هذا بالرغم من الفساد العلني والوقح!!

كما تطرّق ريفي إقليميّاً فاعتبر “انّ ايران تلعب دورها الوسخ في المنطقة العربية وتأخذ دور اسرائيل بتفكيك المجتمعات الاسلامية والعربية وهذا الدور سينقلب عليها عاجلاً ام آجلاً، أمّا في لبنان وعبر حزب الله تعمل ايران على زعزعة الاستقرار الامني والسياسي فيه، ففي عام ٢٠٠٨ اقدم حزب الله على انقلاب عسكري وعام ٢٠١٦ اقدم على انقلاب رئاسي وفي عام ٢٠١٨ اقدم ايضاً على انقلاب برلماني ويسعى الحزب الان لانقلاب على رئاسة الحكومة وهذا ما لن نسمح به”.

اما عن نتائج الانتخابات الاخيرة اعتبر ريفي ان بعد الانتخابات البلدية والصفعة التي وُجّهت للسلطة عمدت الاخيرة لجميع اساليب الضغط على المواطنين كما عمدت لتزوير النتائج عبر تكليف ضابط حُسرت به العمليّة الانتخابية في قصر العدل ومتّصل مباشرةً مع وزير الداخليّة وقد أشرنا لذلك الضابط بالاسم بالطعن الذي قدمناه امام المجلس الدستوري، قانون انتخابات عجائبيّ وتطبيقه كان عجائبيّاً أكثر، وتوجّه ريفي للمشنوق قائلاً: “انت لا تُمثّلنا لا بأخلاقك ولا بفسادك ولا بزحفك وانبطاحك مع الاخرين”، وعن طرابلس قال ريفي انّ الفيحاء قد انصفته في الانتخابات البلدية والنيابية ايضاً ولكن المشنوق قد سرق اصوات اهل المدينة، هذه مدينة الوفيّة وهي عنوان للوفاء وستبقى.

أما بالنسبة للعمل البلدي في طرابلس وآداء الاعضاء أكّد ريفي انّه قد رفع يده عن البلدية بسبب المضايقات التي تعرّضت لها من السلطة بسببه وطالب ريفي المجلس البلدي بالعمل بأقصى حد فالثقة التي اعطتها لهم طرابلس لم تعطها لأحد، كما طالب ريفي المجلس بالاشارة بالاسم لمن يعرقل العمل فإن كان المحافظ فليعلن عن ذلك بشكل واضح وصريح مع يقينه انّ المحافظ فاسد ماليّاً كما سياسيّاً.

قسم التحرير – nachitoun.org

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: