إسرائيل تخشى “حزب الله”، هذا ما سُرِّب من جلسة امنية

إنشغلت الصحف الإسرائيلية في الأيام الأخيرة، بما جرى تسريبه عن رئيس الشاباك نداف أرغمان، الذي حذّر في جلسة من أنّ دولة أجنبية تخطّط للتدخّل في الانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها في التاسع من نيسان القادم.

وبحسب رئيس الشاباك، أي جهاز الأمن العام الإسرائيلي، فهذه الجهة الأجنبيّة تنوي شنّ هجمات قرصنة، والعمل جارٍ لإحباطها.من جانبه، نشر موقع “ديبكا فايلز” الإستخباراتي الإسرائيلي مقالاً علّق فيه على ما قاله أرغمان، مشيرًا إلى أنّ وسائل الإعلام الإسرائيلية بدأت تتحدّث عن أنّ الجهة التي تخطّط للتدخل بالإنتخابات هي روسيا، ولفت الى أنّه على الرغم من وجود بعض التوتر في العلاقة مع موسكو، فلا مصلحة لدى الرئيس فلاديمير بوتين في زعزعة الإنتخابات الإسرائيلية. وأضاف الموقع: “لا مصلحة لروسيا بالتدخّل، لا سيما وأنّ إسرائيل ليست الولايات المتحدة وبنيامين نتنياهو ليس دونالد ترامب، ولن يهتم بوتين بمنصب رئيس الحكومة!”.

ولفت الموقع الى أنّ أرغمان كان يلتقي بـ”أصدقاء جامعة تل أبيب: عندما قال : “لا أدري إلى ماذا سيؤدّي التدخل، أو ما المصلحة السياسية للبلد في التدخّل، إلا أنّ المؤكد هو أنّ جهة ما ستتدخّل”، وعقب سؤال من أحد الحاضرين، ادّعى الموقع أنّ رئيس الشاباك لمح الى أنّ إيران و”حزب الله” قد يكونا بصدد التخطيط لهجمات سيبرانية ضد أهداف في إسرائيل.

وزعم الموقع أنّ أصابع الإتهام تحوّلت نحو روسيا، التي لم يسمّها أرغمان، مدعيًا أنّ أجهزة الإستخبارات الإسرائيلية قادرة على رصد ومواجهة هكذا تدخّل. من جانبها، نفت روسيا أي تدخل في الإنتخابات المرتقبة للكنيست الإسرائيلي، ودعا المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إلى عدم التطرق لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية، مؤكدًا أنّ “روسيا لم ولا تتدخل في الانتخابات بأي دولة”.كما أشار الموقع الى أنّ الناخبين الإسرائيليين يدلون بأصواتهم بواسطة أوراق، وليس الكترونيًا، ولذلك فعلى الجهات الخارجية التي تريد التدخل بالإنتخابات أن تركّز جهودها نحو تضليل الرأي العام. وادّعى الموقع أنّ التهديدات السيبرانية من المرجّح أن تأتي من مناطق قريبة من إسرائيل.

المصدر: ديبكا فايلز – ترجمة لبنان 24

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: